رعية مار الياس تعلبايا
نبذة تاريخية
يعود إنشاء رعية مار الياس - تعلبايا إلى سنة 1867 ، بالاستناد إلى لوحة من البرونز ملصقة على جدار قبة الكنيسة دوّن عليها :"أُنشىء هذا المعبد من مال المحسنين،ونخص منهم بالذكر عبدالله صوان 1867". والكنيسة التي رُمّمت للمرة الأخيرة في بداية السبعبنات من القرن الماضي، جرى ترميمها على ما يبدو مرات عديدة ابتداءً كان أولها سنة 1900 وثانيها سنة 1925

 تُثبت ذلك لوحة من الرخام أُلصقت فوق مدخل الكنيسة الشرقي، وقد استطعنا قراءة بعض كلماتها، وغطت بعضها الآخر خيمة مستحدثة من الحديد والقرميد لاتقاء المطر، وأما هذه الكلمات فهي : "شيّدت هذه الكنيسة سنة 1867 وجرى ترميمها سنة 1900 وسنة 1925 بهمة عموم أبناء الرعية وبإشراف الخوري الياس ابو نصر الخوري وأعيد تجديدها بمؤازرة سيادة" ...... ثم كلمات غطتها الخيمة المذكورة فتعذّر معرفة اسم المطران المقصود

 
الكهنة الذين خدموا في الرعية
تعاقب على خدمة هذه الرعية عدد من الخوارنة والرهبان ، بعضهم من الرعية نفسها، وبعضهم الآخر من خارجها ، نورد اسماءهم وتواريخ خدمتهم بالاستناد إلى سجلات العماد والزواج الموجودة في أرشيف الرعية والتي تعود إلى سنة 1881
الخوري جبرايل الشدياق الحتي : 1871- 1893
الخوري الياس ابو نصر : 1893-1928
القس سمعان سعد البجاني الأنطوني : 1928-1932
الأب يوحنا الفغالي الراهب اللبناني : 1932-1933
الخوري الياس نصر الخوري : 1933-1934
الخوري طانيوس خشان : 1934-1935
الأب انطونيوس ناضر اللبناني : 1935-1938
الأب اغناطيوس البزعوني : 1938-1940
الخوري الياس نصر الخوري : 1940-1942
الأب انطونيوس زغيب الجبيلي : 1942-1945
الأب مارون غنيمة : 1945-1947
الخوري يوسف شديد : 1947-1952
الخوري مخايل حتي : 1952-1954
الخوري انطوان عيد : 1954-1955
الأب عبدالله مارون : 1955-1956
الخوري يوسف شديد : 1956-1957
الخوري مخايل حتي : 1957-1959
الخوري يوسف شديد : 1959-1969
الخوري حليم ريشا : 1970-1994
الخوري يوسف اسكندر : 1994-1996
الخوري طوني الصقر : 1996-2001
الخوري جوزف نخلة : 1 تشرين الأول سنة 2001 -000
 

امتدادها الجغرافي
تمتد رعية مار الياس تعلبايا في يقعة واسعة من سهل البقاع لتشمل الموارنة المقيمين في تعلبايا وجلالا وسعدنايل، وأما باقي المسيحيين المقيمين في هذه المناطق فإنهم يستخدمون كنيسة مار الياس لإتمام واجباتهم الراعوية، فيما يتبعون قانونياً لكاهن برالياس للروم الكاثوليك، ولكاهن جديتا للروم الأرثوذكس. وأما الموارنة المقيمون في تعنايل فإنهم يقومون بواجباتهم الراعوية في دير تعنايل للآباء اليسوعيين ، فيما يتبعون قانونياً لرعية مار الياس تعلبايا
تضم الرعية حوالي 800 عائلة يقيم أقل من نصفهم في الرعية وأما الباقي فينتشرون في بلاد الاغتراب وفي مناطق أخرى من لبنان، ولد هجّرت الأحداث التي عصفت بلبنان معظم أبناء الرعية من بيوتهم (شباط ستة وسبعين) ودفعت بهم إلى الهجرة، وأما العدد القليل الذي عاد منهم فلقد وجد بيتاً مهدّماً أو مصادراً أو محروقاً أو مسروقاً، ولم يستطع كثير منهم استرداد ممتلكاتهم قبل عشرين عاماً من مصادرتها، فاضطر بعضهم إلى بيعها أو هجرها وبعضهم الآخر انتظر إخلاءها من مصادريها وتوزيع المساعدات عليهم من قبل صندوق المهجرين ليعيد ترميم ما تهدّم منها
وتمتلك الرعية عقارات وأبنية قدّمها بشكل هبة عدد من أبناء الرعية، بعضٌ منها تبرعٌ مجاني، والبعض الآخر مقابل اعتناء الرعية بأصحابها الذين كانوا قد صاروا في سن الشيخوخة والعجز ولم يكن لهم من معيل

مركز مار الياس الرعائي
ويجري في هذه الأيام بناء مركز رعائي مؤلّف من ثلاث طبقات، يضم قاعتين كبيرتين للمناسبات الراعوية في الأفراح والأتراح، وقاعات للنشاطات الراعوية المختلفة، إجتماعية وروحية وثقافية، ومنزلاً لكاهن الرعية، وغرفاً تُهيّأ للحركات الرسولية والجمعيات والأخويات الموجودة في الرعية.

مكتبة الرعية
تجدر الاشارة إلى أن الرعية تمتلك مكتبة عامة هامةً تضم إلى عشرات الموسوعات، آلافاً من الكتب المتنوعة، سعى في تأسيسها وترتيبها وتنظيمها المرحوم الخوري حليم ريشا بمؤازرة عدد من أبناء الرعية المقيمين والمغتربين.

 

كنيسة مار يوسف
يسعى بعض المحسنين اليوم بإشراف كاهن الرعية ولجنة الوقف فيها وبالتعاون مع جمعيات من خارج لبنان، الى بناء كنيسة جديدة على اسم القديس يوسف، تبرع بالأرض من أجل إنشائها آل يمين وآل مكرزل، ووضع حجر الأساس لها سنة 1994 سيادة راعي الأبرشية المطران جورج اسكندر، إلى جانب مركز راعوي اجتماعي تم إنشاؤه كمركز خدمات صحية واجتماعية وثقافية بإدارة مطرانية زحلة المارونية،، إلاّ أن إشكالات وصعوبات عملية وإدارية حتّمت إدارته من قيل مؤسسة اجتماعية خيرية أخرى.


[ عودة إلى بداية الصفحة ] [ عودة إلى الصفحة الرئيسية ]