samedi 07 février 2009

A votre service

Paroisse Saint Elie - Taalabaya

Père Joseph Nakhlé

Comités et Mouvements

Dates Des Réunions

Vie Sacrementelle

Liens

E-MAIL

جماعة الرحمة

تعريف بالجماعة

مشروع القانون

المنتسبون الحاليون

البيان المالي

في خدمتكم

رعية مار الياس

كاهن الرعية

الجمعيات واللجان واللحركات

جماعة الرحمة

الوقف

رعية مار الياس - تعلبايا

مشروع النظام الداخلي لجماعة الرحمة

"الصندوق التعاضدي في وقت الوفاة"

مقدمة

تمتاز الرعية - كالكنيسة - "بأنها جماعة ايمان وعبادة ومحبة. تغذي ايمانها بكلام الله وقبول الأسرار وتعبّر عنه بالعبادة والاحتفالالت الطقسية وتجسّده في روابط الإلفة والتضامن بين أفرادها وفي أعمال الرحمة والمحبة.ولا تعيش الرعية إلاّ بتضافر جهود أبنائها على كل صعيد لأنهم يؤلفون عائلة المسيح الواحدة

فبناءً على ما تقدم، واستناداً إلى النظام الداخلي للمجالس الراعوية وملحقاته، ولا سيما الاقتراحات المتعلّقة بخدمة المحبة، ونظراً لكون التضامن بين أبناء الرعية الواحدة لا يقتصر فقط على الواجبات الاجتماعية أو الشكليات، بل يتخطاها إلى تعاون في مختلف ظروف الحياة ولا سيما الصعبة منها، فلقد نشأت في رعية مار الياس - تعلبايا جماعة أسميت "جماعة الرحمة"، هدفها تجسيد المحبة المسيحية في فعل تضامن وتعاون وأخوة حقيقي

 

أولاً : جماعة الرحمة هي صندوق تعاضدي تغذيه اشتراكات المنتسبين إليه هدفه التعاون في الظروف الصعبة ولا سيما في حالات الوفاة

 

ثانياً : أعضاؤها هم المنتسبون إليها، أي كل رب عائلة، من أبناء رعية مار الياس - تعلبايا، ومن هم على عاتقه أي من يعيشون معه تحت سقف واحد - زوجة ، زوج، أولاد، والد أرمل أو والدة أرملة أو أشقاء مسنون عازبون

 

ثالثاً: يتوجب على المشترك أن يسدّد قيمة الاشتراك المحددة بعشرة دولارات أميركية فقط فور تقديم طلب الانتساب، كما يتوجب عليه أن يسدد مبلغاً قدره سبعة دولارات أميركية فور وفاة أحد أبناء رعية تعلبايا سواء أكان من المنتسبين إلى الجماعة أم من سواهم

 

رابعاً : إن أبناء رعية تعلبايا المشار إليهم في البندين الثاني والثالث هم المسيحيون المنتمون إلى الكنائس المارونية والروم الكاثوليك والروم الأرثوذكس والأرمن الذين يتوفر فيهم شرطان على الأقل من الشروط التالية :

أ-أن يكون مقيماً في البقعة الجغرافية التي تتكوّن منها عقارياً المناطق والبلدات التالية : سعدنايل وتعلبايا وجلالا وتعنايل

ب- أن يكون سجل نفوسه في الدوائر الرسمية اللبنانية تابعاً للبلدات التالية : سعدنايل - تعلبايا - جلالا

ج- أن يدفن موتاه في مدافن تعلبايا أكان في مدفن عام أم في مدفن خاص

د-أن يقيم صلاة الجناز نهار الدفن في كنيسة مار الياس تعلبايا

هـ أن يقيم القداس والجناز لراحة أنفس موتاه في كنيسة مار الياس - تعلبايا

 

خامساً : يستفيد أعضاء الجماعة أو مَن هم بعهدتهم، دون سواهم، من تقدمات الصندوق، بحيث يدفع لهم الصندوق فور 1200 $) نقداً، ويحول مبلغ ثلاثماية دولار أميركي(300 $) من صندوق الجماعة إلى صندوق الوقف مباشرة، بموجب ايصال، وذلك بدل استخدام قاعة الرعية والكنيسة وخدمات كاهن الرعية أثناء الدفن والجناز. علماً أن دعوة أساقفة أوكهنة من خارج الرعية تبقى على عاتق آل الفقيد

 

سادساً: إن أهل أو أشقاء المنتسب، المقيمين في وحدة سكنية مستقلة2 يتوجب عليهم تسديد أشتراك مستقل

 

سابعاً: يحق لرب العائلة أن ينتسب الى الجماعة ساعة يشاء، على أن يملأ قسيمة الانتساب ويسدّد قيمة الاشتراك المحدّدة في حينه، بالإضافة إلى قيمة جميع الاشتراكات المتوجبة منذ تأسيس الصندوق، أي مجموع ما دفعه أوّل المنتسبين عن جميع الوفيات التي حصلت في الرعية، منذ تأسيس الجماعة، وذلك لكي يتساوى مع الجميع

 

ثامناً : تدفع اشتراكات المنتسبين ضمن مهلة اسبوعين على الأكثر بعد حالة الوفاة، وإذا تخلّف أحد المنتسبين عن دفع ما يتوجب عليه لمرتين متتاليتين يفقد حقه في الاستفادة من خدمات الصندوق، وذلك إذا مر ثلاثة أسابيع على تخلّفه عن دفع الاشتراك للمرة الثانية؛ فيخسر كل ما دفعه سابقاً ولا يحق له بالمطالبة بأي تعويض. فإذا رغب في إعادة الانتساب يتوجب عليه أن يقدّم طلباً جديداً ويدفع اشتراكاً جديداً، وأن يسدّد كامل الاشتراكات التي كان قد تخلّف عن تسديدها، مع فوائدها. وأما إذا تكرّر تخلّفه عن تسديد اشتراكاته للمرة الثانية فإنه يفقد حقه نهائياً بالاستفادة من خدمات الصندوق

 

تاسعاً : على كل منتسب أن يعطي علماً للهيئة الإدارية عن أي تغيير يطرأ على أسماء الأشخاص المستفيدين من الصندوق على اسمه - ولادة ،زواج، هجرة ، تغيير محل الإقامة

 

عاشراً : إن الأسرة الجديدة التي تنشأ بعد انطلاق الصندوق تحتسب عليها قيمة الاشتراكات ابتداءً من بداية السنة المالية التي تلي تاريخ الزواج. علماً أن رأس السنة المالية للصندوق هي الأول من تشرين الأول من كل عام

 

حادي عشر : يعتبر صندوق جماعة الرحمة صندوقاً مستقلاً عن باقي صناديق الوقف وتتم إدارته وحفظ أمواله بمسؤولية وعناية ودقة وأمانة. ونظراً لكون جماعة الرحمة عملاً راعوياً تعاضدياً خيرياً فهو معفي من أية رسوم أو ضرائب تفرضها أية سلطة مدنية أو دينية

ثاني عشر : تعتبر جماعة الرحمة منحلّة حكماً إذا تدنّى عدد أعضائها عن خمسة وسبعين عضواً ، وتحوّل أموالها بشكل هبة إلى كنيسة مار الياس - تعلبايا لصرفها في مشاريع الرعية الانسانية والاجتماعية

 

ثالث عشر : كاهن ولجنة وقف رعية مار الياس - تعلبايا ، يكوّنون الهيئة الإدارية لهذه الجماعة، وحيث إن لجنة الوقف معينة لمدة ثلاث سنوات، فإن التغيير الدوري أو أي تجديد أو تمديد لأعضاء اللجنة يشمل هذه الهيئة حكماً، غير أنه بعد مرور ثلاث سنوات على تأسيس الجماعة، يستطيع أعضاؤها، إذا دعت الحاجة، وبأكثرية ثلثي الأعضاء المنتسبين، أن ينتخبوا هيئة إدارية جديدة مستقلة عن لجنة الوقف، وأن يعدّلوا هذا النظام بما يتناسب مع الظرف المستجد، ويتوجب حينها على الهيئة الإدارية الجديدة أن تحصل على ترخيص لهذه الجماعة لدى الدوائر الرسمية المختصة

 

رابع عشر : يستمر العمل بصندوق جماعة الرحمة حتى ولو طرأ أي تغيير في شخص كاهن الرعية أو أشخاص لجنة وقف مار الياس - تعلبايا

 

خامس عشر : يقوم عمل اللجنة الإدارية للجماعة على إدارة أموال الصندوق واستيفاء الاشتراكات والتبرعات ودفع المتوجبات، لا سيما دفع قيمة الاستفادة من الانتساب لذوي المتوفي فور إعلان خبر الوفاة، ويتوجب على اللجنة الإدارية تقديم بيان تفصيلي إداري ومالي كل ستة أشهر يوزع على الأعضاء المنتسبين إلى الجماعة

 

سادس عشر : إذا صودف حصول عدة حالات وفاة في فترة زمنية متقاربة جداً، يتوجب على ذوي المتوفي انتظار توفر قيمة استفادتهم من الصندوق، بضعة أيام، وذلك لكي يتسنى للجنة الإدارية استيفاء الاشتراكات عن هذه الوفيات. وتقوم اللجنة بدفع ما استحق لذوي المتوفي حال توفر المبالغ المتوجبة

 

سابع عشر : يجتمع المنتسبون إلى جماعة الرحمة مرة في السنة على الأقل خلال شهر أيلول للبحث في تطور أعمال الجماعة، وتعتبر اجتماعاتهم قانونية بمن حضر شرط أن يعلن عن موعد الاجتماع رسمياً قبل اسبوعين على الأقل. وتكون قراراتها شرعية وتؤخذ بالأكثرية المطلقة ما عدا تلك المتعلّقة بانتخاب هيئة إدارية جديدة أو بتعديل النظام الداخلي بحيث يجب أن يراعى في هذين الأمرين ما ورد في البند الثالث عشر من هذا النظام

 

ثامن عشر : إن المرجع الصالح للفصل في أي خلاف قد يطرأ بين أعضاء الجماعة أو بينهم وبين اللجنة الإدارية، هو سيادة راعي الأبرشية، طالما أن الجماعة تعتبر امتداداً للعمل الراعوي وتعمل في إطار خدمة المحبة من خلال المجلس الراعوي. وأما إذا حصل أي تغيير يطال الغاية التي أنشئت جماعة الرحمة من أجلها، أو هيكليتها وإدارتها، أو نظامها الداخلي، وفقاً للبند الثالث عشر المذكور، فإن المرجع الصالح للفصل في أي خلاف حينذاك يصبح المحاكم المدنية أو المراجع الرسمية المختصة

 

تاسع عشر : يبدأ العمل بصندوق جماعة الرحمة في الأول من تشرين الأول من العام ألفين واثنين وفق مشروع النظام هذا ويعتبر هذا المشروع نظاماً داخلياً رسمياً للجماعة بعد موافقة وتوقيع سيادة راعي أبرشية زحلة المارونية عليه

 

 

عودة إلى الصفحة الرئيسية

مواضيع ومقالات دينية

حياة الأسرار

نشرة الأحد